6 استراتيجيات ذكية لإنقاص الوزن وبناء العضلات

 يونيو 21, 2019|  Lauren

#1: تناول المزيد من الدهون
الدهون لديها في الواقع تأثير مولد للحرارة على الجسم – وهو ما يعني أنها تستهلك المزيد من الطاقة حتى يتم كسرها واستخدامها على عكس المغذيات الأخرى مثل الكربوهيدرات. على نحو يخالف ما كان يعتقد أنه الطريقة المثلى لفقدان الوزن في وقت واحد – حيث يمكن للحميات الغذائية قليلة الدهون أن تتسبب في حدوث العكس تمامًا لما تريده. وبشكل عام عادة ما تكون الحميات الغذائية منخفضة الدهون عالية في الكربوهيدرات، مما يعني أنها لا توفر فقط قدر قليل من الدهون ولكن أيضًا قدر قليل من البروتين! والنتيجة، بناء أقل للعضلات، استقلاب التستوستيرون، كتلة عضلية أقل وزيادة دهون البطن مقارنة مع أولئك الذين يتبعون اتباع نظامًا غذائيًا أعلى في الدهون والبروتين! إذا كنت تريد التخلص من الدهون وبناء المزيد من العضلات، تأكد من أن نظامك الغذائي يوفر كمية كافية من الدهون الصحية، على الأقل 30٪ من السعرات الحرارية اليومية، من مصادر مثل السلمون، الأفوكادو، البيض الكامل، البذور أو المكسرات.

#2: جرب النظام الغذائي الدوري
نعم فهذا صحيح، حيث أنك بحاجة إلى تحقيق عجز في السعرات الحرارية لا يقل عن 500 سعر حراري لإنقاص الوزن، ولكن تناول نظام غذائي منخفض السعرات الحرارية لفترة طويلة من الزمن قد يعطي نتائج عكسية بسرعة. حيث يمكن أن يؤدي اتباع نظام غذائي منخفض السعرات الحرارية لفترة طويلة من الزمن إلى زيادة هرمون الكورتيزول الهدمي – وهو الهرمون الذي يدمر العضلات، ولكن يمكنه أيضًا تقليل هرمونات الجوع بما في ذلك الليبتين، مما يؤدي إلى تباطؤ في عملية الأيض، ونتيجة لذلك يمكنك أن تصل إلى الثبات في الوزن. حيث أن هذا التحول في الهرمونات يمكن أن يجعل جسمك يبقي على دهونك بدلًا من حرقها خوفًا من الجوع، مع اختيار العضلات بديلًا للوقود! للحصول على أفضل النتائج، جرّب استخدام النظام الغذائي الدوري – حيث تقوم بالتبديل بين السعرات الحرارية العالية والسعرات الحرارية المنخفضة. هذا النوع من الأنظمة الغذائية سوف يبقي على استمرارية تخمين هرموناتك ويحافظ على استجابة جسدك! جرّب هذا النظام الدوري بين أيام قليلة ومتوسطة وعالية السعرات الحرارية، مع ضبط السعرات الحرارية لتتوافق مع التمرينات. ففي أيام تمرينات الساق، تناول السعرات الحرارية المرتفعة، أما في أيام تمارين الذراع والكارديو تناول السعرات الحرارية المنخفضة.

#3: تناول المزيد من البروتين
إذا كان هدفك هو بناء العضلات واستخلاص الدهون، فسوف تحتاج إلى تناول المزيد من البروتين – أكثر مما كنت تعتاد عليه. البروتين هو أساس بناء العضلات. إذا كنت تتبع نظامًا غذائيًا بنسب بروتين غير كافية، فلن تكون قادرًا على بناء العضلات أو الإصلاح أو الاستشفاء بشكل صحيح. حيث أنه سوف يمنحك مظهر الشخص النحيف ذو الدهون الزائدة في بعض مناطق الجسم بدلًا من الكتلة العضلية! في العضلات، تضمن بعض الأحماض الأمينية ومستوى الأمينات المتاحة أن يتم تشغيل مسارات تخليق البروتين أو بناء العضلات. وقد تبين أن تناول حمية غنية بالبروتين مرارًا وتكرارًا لا يؤدي إلى فقدان الوزن بشكل أسرع فحسب بل إلى فقدان المزيد من الدهون أيضًا! وأظهرت إحدى الدراسات أن الرياضيين الذين تناولوا ما يصل إلى 2.6 غرام من البروتين لكل كيلوغرام من الوزن كل يوم، حافظوا على كتلة عضلاتهم بينما فقدوا أيضًا دهون الجسم خلال خطة حمية تقييدية. يجب أن يوفر نظامك الغذائي 40٪ على الأقل من السعرات الحرارية من البروتين، في حين أن الكربوهيدرات يمكن أن تشكل 20٪ أو أقل، ويمكن أن توفر الدهون 40٪ أو أقل اعتمادًا على مستوى نشاطك وكم الدهون التي يجب أن تخسرها.

#4: لا تكثر من تناول الكربوهيدرات
على الرغم من أنك تحتاج إلى بعض الكربوهيدرات في نظامك الغذائي، فربما لا يكون ذلك بنفس القدر الذي تعتقده. إذا كنت تحمل وزنًا زائدًا من الدهون حول خصرك، فهذا يعني أن لديك وقودًا لحرقه! كلما زادت نسبة الكربوهيدرات في نظامك الغذائي، كلما قلّت احتمالية انتقال الجسم إلى مصادر أخرى من الوقود – بالدرجة الأولى دهون جسمك. الحد من الكربوهيدرات يجبر الجسم على استخدام الجليكوجين في العضلات والاستفادة من الدهون المخزنة. تكون الكيتون – إن الطريقة التي يختارها الجسم للحصول على الوجود عند محدودية الكربوهيدرات يمكن أن تدخر البروتين أو العضلات وتزيد من حرق الدهون. هذه الحالة تسمى الكيتوسيز يمكن أن تحدث فقط عند تناول أقل من 20٪ من احتياجات السعرات الحرارية اليومية من الكربوهيدرات. هذا النظام الغذائي ليس للجميع، ويعتمد بشكل كامل على الفرد – مستوى نشاطه، وكم وزنه الذي يحتاج إلى فقده، ومعدل الأيض.

#5: لا تتبع حمية غذائية في جميع الأوقات
على الرغم من أنه قد يكون من المغري اتباع نظام غذائي صارم طوال الوقت، إلا أن ذلك لن يعطيك النتيجة التي تبحث عنها. بمرور الوقت، سيصل جسمك إلى مرحلة من الثبات الناتج عن اتباع نظام غذائي لفترات طويلة. هذا سيؤدي إلى تباطؤ الأيض، وبدلاً من حرق المزيد من الدهون فإن الجسم سوف يقوم بالعكس – يبقي على الدهون ويحرق العضلات خوفًا من الجوع. لذلك يعتبر الاعتدال هو المفتاح. ركّز على الوجبات التي لا تقلل السعرات الحرارية أو الكربوهيدرات لديك بشكل كبير جدًا ولفترة طويلة! بمجرد أن تصل إلى هدفك النهائي، لا تترك نظامك الغذائي على الفور، بل ابعد عن نظامك الغذائي عن طريق إضافة 250 سعرة حرارية في كل مرة. سيؤدي ذلك إلى الحفاظ على تنظيم عملية الأيض الخاصة بك، وستجد أيضًا أنك ستحافظ على تركيبة الجسم الرشيق أيضًا!

#6: التزم بنظامك الغذائي
ربما تتبع النظام الغذائي الصحيح وتنفذ جميع التعليمات من حيث تناول المزيد من البروتين وخفض كمية الكربوهيدرات الخاصة بك ولكنك لازلت لا ترى النتائج. كن صادقًا مع نفسك، ما مدى التزامك؟ لا يمكنك اتباع نظام غذائي بنصف الوقت ونتوقع رؤية عضلات بطنك – مع هذا النوع من الالتزام فلن تحصل إلا على نصف النتائج. بناء العضلات وحرق الدهون يعني أنه لا يجب عليك فقط ممارسة التمارين الرياضية بشكل كبير، بل تحتاج إلى اتباع نظام غذائي قوي أيضًا. هل تجد صعوبة في الالتزام؟ جرِّب Fuel Up- خطط سلسلة وجبات التحول للرياضيين. لا تشمل خطط الوجبات هذه على مجرد توفير خطة وجبات مناسبة لحرق الدهون وبناء العضلات، ولكنها تشمل أيضًا على تحضير هذه الوجبات! ما عليك سوى اختيار الخطة المناسبة لك، وسنعدها ونقدمها ونوصلها مباشرةً إليك. تم تصميم كل خطة وجبة من قبل خبراء التحول الرواد والرياضيين ذوي الخبرة الذين يعرفون عن كثب ما يلزم لبناء العضلات وإنقاص الوزن!


 يونيو 21, 2019 | Lauren
Lauren

نبذة عن الكاتب

Lauren Jacobsen is the Director of Nutrition for Kcal Brands and the Head of Fuel Up. Lauren has over 15 years of experience in nutrition and supplementation focused on physique athlete development. Lauren is also a former IFBB competitive figure athlete, and long time contributor to fitness magazines worldwide.

اترك رد

لا تضيع الوقت في تحضير الطعام

طعام مثالي الذي يحتاجه جسمك يتم توصيلها إلى عتبة منزلك

اطلب Fuel الآن

متابعتنا على الانستقرام

FUELUPLIFE
background

طعام طازج وصحي ونظيف.
دون الحاجة لقضاء أيّ وقت في الإعداد.

اطلب فيول
background

خصم 10% على طلبك الأول!